مدخلك إلى البلوك تشين

ربما سمعت مصطلح "blockchain technology" من قبل ، في إشارة إلى البيتكوين والعملات المشفرة الأخرى. بالنسبة للمبتدئين، قد يبدو المصطلح مجردًا وغير مفهوم نوعًا ما. ومع ذلك، فإن تكنولوجيا البلوك تشين عنصر حاسم في العملات المشفرة - وبدونها لن يكون هناك وجود للعملات الرقمية مثل البيتكوين وغيرها.

إذا كنت جديدًا في العملات المشفرة والبلوك تشين، فاقرأ هذا الدليل الذي يحتوي على أهم ما يهمك معرفته عن هذه التكنولوجيا الثورية. وإذا كنت متمرسًا بالفعل فربما تتعلم شيئًا أو اثنين لم تسمع عنهم من قبل.

تاريخ البلوك تشين:
دعونا نتحدث عن تاريخ البلوك تشين قبل استخدامه في العملات المشفرة. البداية كانت متواضعة كمفهوم جديد في علوم الكمبيوتر - خاصة في مجالات تشفير البيانات وهياكلها.

كانت "شجرة التجزئة" هي الشكل البدائي من تقنية البلوك تشين، والمعروفة أيضا باسم شجرة ميركل. فقد حصلت شركة رالف ميركل على براءة اختراع في بنية البيانات عام 1979، وكانت تعمل على التحقق من البيانات ومعالجتها بين أنظمة الكمبيوتر للتأكد من عدم تغيير البيانات أثناء نقلها. وبشكل عام يتم استخدامها للحفاظ على صحة وسلامة البيانات التي يتم مشاركتها.

في عام 1991، تم استخدام شجرة ميركل لإنشاء "سلسلة مؤمنة من الكتل" - سلسلة من حزم البيانات كل واحدة منها متصلة باللتي تسبقها، وتحتوي الحزمة الأحدث في هذه السلسلة على تاريخ السلسلة بأكملها ومن هنا تم إنشاء البلوك تشين.

وفي عام 2008 وضع "ساتوشي ناكاماتو" النواة الأساسية للبيتكوين بناء على تقنية البلوك تشين، والتي تسمح بالتبادل الآمن للبيانات مع التأكد من سلامة كل مرحلة أثناء النقل فضلًا عن أنه يمكن إدارتها بشكل مستقل دون جهاز مركزي؛ حيث يعمل كل جهاز مشترك في هذه المجموعة من العمليات كسيرفر مستقل ومن هنا بدأ عالم العملات المشفرة.

كيف تعمل تقنية البلوك تشين؟
دعونا نذكر بعض أهم الميزات الرئيسية قبل الدخول في التفاصيل:
1.    يحتفظ البلوك تشين بجميع عمليات تبادل البيانات – فيما يشبه السجل "دفتر المعاملات" في عالم العملة المشفرة، وكل تبادل للبيانات هو بمثابة "معاملة"، وتتم إضافة كل معاملة تم التحقق منها إلى دفتر المعاملات كـ "كتلة".
2.    يستخدم نظام موزع للتحقق من كل معاملة – “Peer to Peer”.
3.    3. بمجرد تأكيد المعاملة والتحقق منها، تتم إضافة المعاملة الجديدة إلى البلوك تشين ولا يمكن تغييرها.

أولًا، نحتاج إلى اكتشاف مفهوم "المفاتيح". بفضل مفاتيح التشفير، يمكنك الحصول على هوية فريدة خاصة بك. والمفاتيح الخاصة بك هما "المفتاح الخاص" و"المفتاح العام"، ويتم تجميعها معًا لتعطيك توقيعًا رقميًا. مفتاحك العام هو كيف يمكن للآخرين التعرف عليك، أما المفتاح الخاص فهو القدرة على توقيع وتأكيد المعلاملات المختلفة.


في عالم العملة المشفرة، يمثل المفتاح العام "محفظتك" والمفتاح الخاص هو ما يسمح لك بإتمام التحويلات والسحوبات والإجراءات الأخرى عبر العملات المشفرة. لهذا السبب فإنه من المهم للغاية الحفاظ على سرية مفتاحك الخاص، حيث يمكن لأي شخص لديه مفتاحك الخاص استخدامه للوصول إلى أي من أصولك الرقمية المرتبطة بالمفتاح العمومي الخاص بك والقيام بما يريده!


في كل مرة تحدث فيها معاملة، يتم تأكيد تلك المعاملة من قبل من يصرح بها. مثال على المعامل"Alice send Bob 0.4 BTC" ، وتشمل Bob (المفتاح العمومي) ، والذي تم توقيعه بواسطة توقيع رقمي باستخدام مفتاح Alice العام. بعذ ذلك يتم إضافة هذه المعاملة إلى "دفتر المعاملات" والتي تشمل أيضًا طابعًا زمنيًا ورقم هوية فريدًا. في النهاية يتم بث هذه المعاملة عبر شبكة Peer to Peer - وهي في الأساس كيانات رقمية أخرى تقر بأن هذه المعاملة قد حدثت وتضيفها إلى "دفتر المعاملات".

تأتى حقيقة إخفاء الهوية في العملات المشفرة من أن "المفتاح العام" يتكون من مجموعة عشوائية من الأرقام والحروف، حيث أنك لا توقع باسمك الحقيقي؛ لذلك لا يمكن أن يخبرك المفتاح العام بالهوية الحقيقية للشخص الذي يقف خلفه.

لماذا تعتبر اللامركزية مهمة للغاية في تقنية البلوك تشين؟
ربما سمعت الكثير عن الجانب اللامركزي من تقنية البلوك تشين وهذا بدوره الأمر الذي يجعلها في مأمن من المراقبة أو العبث أو الإفساد.
نظرًا لأنها تستخدم شبكة Peer to Peer، يتم تخزين نُسخ دفتر المعاملات إلى العديد من المواقع المختلفة، وما لم تتمكن من تعقب كل واحدة منها (يقدر بأن البيتكوين يحتوي على حوالي35000 عقدة في شبكة P2P الخاصة به)، فلن يمكن تدميره أو إتلافه. وإن حدث وتم تعقب معاملة ومحاولة تعديلها ستختلف العقد الأخرى مع تلك المعاملة ولن تضيفها إلى دفتر المعاملات.

كل هذه الأسباب جعلت الكثير من الناس يعتقدون أن العملات الرقمية المشفرة والتي تعتمد على تقنية البلوك تشين، هي مستقبل العملات في العالم، ناهيك عن أن العديد من المؤسسات والدول أقرت بها وبإمكانية التعامل بواستطها في أمور البيع والشراء مثل اليابان.